موقع عربي أخبار يوفنتوس بالعربية مقالات إحصائيات ملتيميديا أرشيف معلومات juventus arabia

ولادة جديدة


شهد الموسم التالي تولى فابيو كابيللو السيطرة على شؤون الفريق الأول، وصل عدد من الوافدين الجدد أمثال إيمرسون، فابيو كانافارو و زلاتان إبراهيموفيتش، أوروبياً لم ترتقي نتائج الفريق إلى الآمال المعلقة عليه و لكن محلياً فرض اليوفنتوس سيطرته و حقق بطولتين متتاليتين محطمين أرقاماً قياسية، تاركين الباقي للمنافسين.

لكن في نهاية موسم 2006، ذُكر اسم النادي في تحقيق قضائي، بعد الاستماع لبعض المكالمات الهاتفية المُسجلة، جلبت هذه القضية و التي عُرفت بـ “الكالشيو بولي” تغييرات كبيرة داخل النادي، و انتخب “جيوفاني كوبولي جيجلي” رئيساً جديداً، و “جان كلود بلان” رئيساً تنفيذياً، و أدين اليوفنتسو من قبل الهيئة الرياضية للعب في دوري الدرجة الإيطالية الثانية، و عوقب بخصم 9 نقاط من رصيده مع حذف لقبي الدوري الإيطالي السابقين من السجلات، استلم “ديديه ديشان” تدريب الفريق و بدأ مهمته مع مجموعة من أبطال العالم أمثال ديل بييرو، بوفون، كامورانيسي بالإضافة إلى نيدفيد و تريزيغيه.

في 15/ ديسمبر/ 2006 سُجلت لحظة حزينة في تاريخ النادي بعد حادث مأساوي حصل في المركز التدريبي لليوفنتوس “الفينوفو” حيث توفي اثنان من شبان الفريق و هم “أليسيو فيرموسكا” و “ريكاردو نيري” و لكن الفريق استجمع قواه بعد هذا الحادث الأليم و تغلب في الأسبوع التالي على بولونيا ليحرزوا تقدماً كبيراً في مشوار العودة إلى الدرجة الأولى، أنهى أليساندرو ديل بييرو ذلك الموسم في صدارة الهدافين بعد أن حطم الرقم القياسي لهدافي اليوفنتوس على الإطلاق.

بعد العودة للدرجة الأولى تولى “كلاوديو رانييري” تدريب الفريق و قاد اليوفنتوس لاحتلال المركز الثالث مع نهاية الموسم و حجز مقعد في منافسات الشامبيونز الأوروبي في الموسم التالي، كما حصد ديل بييرو لقب هداف المسابقة و حل وراءه دافيد تريزيغيه، و في بطولة 2009 وجد اليوفنتوس صعوبة في القسم الثاني من البطولة و عانى من سلسلة من النتائج السلبية كانت قد تطيح بحظوظه في المشاركة في الشامبيونز للموسم التالي، ليتم تعيين تشيرو فيرارا كمدرب للفريق و تمكن من حجز المركز الثاني في جدول الترتيب و ضمان التأهل المباشر للشامبيونز. تم تأكيد اسم المدرب فيرارا على رأس الفريق للموسم التالي و شهد الفريق عودة فابيو كانافارو و قدوم كل من فابيو جروسو، فيليبي ميلو و دييغو، في شهر أوكتوبر تخلى كوبولي عن رئاسة الناديو تولى كلود بلان السيطرة الكاملة و بدأ الفريق بشكل جيد للغاية حتى ضربت النادي سلسلة من الإصابات التي غيرت من شكل الفريق، خروج من الدور الأول للشامبيونز و بعدها تعيين زاكيروني كمدرب للفريق و انهى اليوفنتوس الموسم في المركز السابع و التأهل للدور التمهيدي من الدوري الأوروبي “كأس الاتحاد الأوروبي” سابقاً.

في 19/ مايو/ 2010 أصبح أندريا أنيللي رئيساً للنادي ليبدأ معه اليوفنتوس فصلاً جديداً في تاريخه.

 

إقرأ أيضاً : تاريخ اليوفنتوس – من جديد أبطال إيطاليا



0